أرض السافلين

أرض السافلين

أحمد خالد مصطفى

هي الأرض التي تخون فيها زوجتك و تبيع فيها دولتك و تكفر فيها بربك .. ولا تبالي ..
فكل قانون على هذه الأرض سقط ..
و كل قناع على هذا الوجه انكسر ..
ولم تعد فيها إلا سافلا .. تسير مع السافلين .. ولا تبالي ..

مقالات مختارة
اه ، خلاص شقي وتعب اربع ساعات ضاع ،كل ده بسبب لمبة الجاز الغبية اللي حرقت كل حاجة ، ده أنا سبت لعب الكورة مخصوص عشان أطلع أخلص الواجب اللي بقي كوم تراب ده ،أكيد لازم يحصله كده ،عشان الواحد نيته مش سليمة من الأول . أعدت أفكر مع نفسي هتعمل ايه يا سيد يا واد يا سيكا بصراحة الوقت بقي متأخر يعني أكيد مش هنزل أمي الغلبانة الشقيانة طول النهار في الوقت ده عشان تشتري كراسات جديدة عشان أكتب الواجب ، ولا مثلا هاخد حد من اخواتي البنات مينفعش لاااااااا ده مستحيل كمان الوقت متأخر جداً... المهم وأنا بفكر كده شوفت السرير قدامي وحسيت ان هو بيناديني ويقولي تعالي في حضني يا حبيبي احنا ملناش غير بعض ..واعدت أحلم لغاية ما صوت أمي فوقني من الأحلام السعيدة . أمي: انت يا واد يا موكوس عجبك كده الواجب اتحرق هتعمل ايه دلوقتي. أنا قولت لنفسي يعني هعمل ايه يعني الواجب واتحرق في ستين داهية المهم أنا ،بس فكرت بيني وبين نفسي أني لو قلت كده ممكن أحصل الواجب بسهولة فينك يا حاج عبد السلام يارب فك سجنك كان فاتي مدلع وأخر حلاوة ، بس هي دي الفكرة استغل السلاح اللي عندي وأحاول أثر علي أمي بصراحة هو سلاح فتاك مش هتقدر عليه . طبعا السلاح ده هو العياط وصوتي اللي هيسمع العالم كله ،انا عارف أمي كويس مش هتقدر تقاوم خصوصا بقي لما تكون شغالة طول النهار في الشارع. فضلت أعيط لمدة ساعة تقريبا ،ونزلت دموع أكتر من نهر النيل كله ، لحد ما أمي صدعت وقالتلي غور اتخمد وجعت دماغي مدرسة وزفت فوق دماغك... إقرا المزيد