الكلمات الأخيرة

الكلمات الأخيرة

حسني الجهيني

هل من المفترض أن أعدكم قبل أن تبدئوا في هذه المجموعة بأي وعود؟!
هل من المفترض أن أحذركم من جرعه الادرينالين الزائده التي قد تقتلكم؟!
هل من المفترض أن أحذركم من قراءتها بمفردكم ليلاً لان هناك كيانات كثيره تنتظر تلك الفرصة لتفتك بكم؟!
هل من المفترض أن أخبركم ان هذه القصص غير مناسبة للأطفال ومرضى القلب والنساء التي تهوى الصراخ؟!
هل من المفترض أن أطلب منكم التأكد من عدم وجود أي وحوش تحت سرائركم الآن او في خزائن ملابسكم شبه المفتوحة؟!
بالطبع لا..
لأنكم ما دمت قد قمتم بتحميل هذه المجموعة طواعيه، فلن يفلح أحدًا في اثناءكم عن قراءتها من باب ( تحليل الوقت اللي ضاع )
لذا سأبدأ تلك المجموعه دون تحذيرات أو وعود وبلا أي مقدمات..

مقالات مختارة
(شاب بعمر المئة عام ) ...من المجموعة القصصية (عالمى إلى أين ) هو : لم يشعر يوماً بكونه طفل له حقوقه... هو دائماً ترمى عليه الواجبات هو عاش آسير الفقر والوحده بالرغم من أن حوله الكثير ولكن الكثير بعالمه قليل ليس لديه أم حنون او والد يعول عاش حياته وهو طفل رضيع يتنقل من أيد لأيد كسلعه تباع وتشترى للكسب وحينما إشتد واصبح بسن 4سنوات كان يعامل وكأنه بعمر الاربعين...... هو يوم هنا يتسول ويوماً هناك يسرق ...... هو هناك بدلاً من أن يكبر بحلم أن يكون له كيان كبر وهو صغير وليس لديه حتى رغبة لأن يحيا كأنسان .... عاش حياته بلا هدف بلا طموح عاش حياته بين القيل والقال عاش بهمومها ولم يذق مره واحده سعادتها عاش بلا أب بلا أم بلا ماؤى عاش حياة أسوء مما قد يتخيلها بشر لدرجة أنه فقد إعتقاده بكونه بشر يستحق الحياه لم ينعم بما يجعله يفخر بنفسه لم يشعر مرة بكونه له حقوق على أحد والآن وهو بعمر العشرين عاماً يحيا بحسد رجل بمئة عام .............. .. هو شاب بعمر المئة عام ... ......... ..... .... . . . أتمنى لكم قراءة ممتعه ... شاب بعمر المئة عام ................ .............. أروى قصتى بدون ان اخفى ما قد يخجل منه الكثير أتحدث الآن وعمرى عشرون عاماً فقدت الكثير ليس فقط اشخاص ولكن فقدت بعض أعضاء جسدى لن اقول الآن ماذا فقدت حتى لاتدمع اعينكم من بداية الحديث ... ولدت بمنطقة ليست بالفقيرة بلا تحت ما يسمونه خط الفقر لا أحب هذه المسيمات التى تطلقونها علينا نحن الفقراء.... كلما سمعتها شعرت وكأنى اريد قتل المجتمع بأكمله لان ما عانيته انا ومن نعيش فى هذه المناطق يفوق الوصف.... ولدت لاب وام لا يعرفون معنى الحنان والعطف عندما وصلت... إقرا المزيد