الملائكة لا يحملون الكنب

الملائكة لا يحملون الكنب

محمد عبد الوهاب

_ ليه يا جدّة ماقدرش أخرج وحدى زى قاسم وأحضر فرح صاحبتى رغم إن الوقت لسه بدرى والشوارع مليانة ناس مش رايحة فى نص الليل مثلاً..
ردت جدتى بصوتها الحنون:
_ عشان الشارع مليان ديابة يا بنيتى والدنيا حَدَانَا وفى زمانا بقت ماشية خِلف خلاف والراجل بدال ما يحارب الديابة عشان بناته يخرجوا ويلعبوا قدام البيت، حبس بناته وساب الديابة واقفة تنهش اللى يطلع.. تعرفى ليه يا بنيتى ترك الديابة واقفة وحبس بناته
_ ليه يا جدّة ؟
_ لأنه لما يطلع بره بيته بيتحول ديب زيهم وينتظر بنات غيره يطلعوا عشان ينهشهم.. والديابة بيلعبوا على مين ينهش بنات غيره وبناته ما حد ينهشهم، والكل خسران يا بنيتى لان ما حد عم ينهش خصمه غير من وراه.. ماتزعليش يا بنيتى قدرك تكونى بنت مش ديب.

مقالات مختارة
ينتظر أيمن خارج غرفة الولادة يدعو الله أن تنجح العملية وتعود زوجته إليه هى وابنتهما . ******************** كان أيمن ظابطاً فى البحرية المصرية وتزوج من أمل التى تعمل مدرسة فى المدرسة الإعدادية فى قريتهم , وقريبته أيضا , وبعد سنة انتقلا إلى الاسكندرية حيث مكان عمله وبيئة مختلفة لتربية أبناءه الذين لم يأتو بعد . وبناء على تلك الخطوة ...... نشأ داخل أمل تحدى جديد , حيث أخبرتها والدة زوجها أنها ستعود ثانية إلى قريتهم ولن تحقق أى شئ وسيكون أبنائها مثل كل أبناء القرية لا يختلفوا كثيراً عنهم من حيث التربية والتعليم . ازداد التحدى أكثر , عندما مر ع زواجهما ثلاث سنوات ولم ينجبا , وهنا .... شعرت أمل باليأس وازدادت خيبة أملها أكثر بعدما عرفت أنها هى وزوجها ليس فيهما ما يعيبهما ولكن تأخر الانجاب فى مثل حالتهما تلك تحدث بنسبة واحد فى المليون , وكل ما يملكاه هو الدعاء والصبر . وفى يوم عاد أيمن من عمله متأخرا فى تمام الساعه العاشرة مساءاً , فوجد الطعام مجهزاً على السفرة , ولكن أمل ليست فى انتظاره , بحث عنها فى الشقة فوجدها نائمة وجسدها يهتز دليلاً على أنها تبكى , جلس بجانبها .... " أنا زعلان منك يا أمل , ومش هسامحك !!!! " انتفضت من نومها تمسح دموعها , فقابلها بابتسامة ووضع يده على رأسها وضمها إليه . " بتعيطى ليه ؟ إحنا مش اتفقنا مفيش بكا إلا أما أموت إبقى عيطى براحتك " نظرت له غاضبة ... " بعد الشر عليك .... متقولش الكلمة دى انت عارف انى مش بحب سيرة الموت" " حاضر خلاص مش هقول إنى هموت تانى خلاص , بتبكى ليه ؟ " قالها وهو يبتسم وهى... إقرا المزيد
  • دار النشرعصير الكتب للنشر الاليكترونى
  • سنة النشر2016
  • القسم الأدب العربي
  • المشاهدات 1٬006