رمل وزبد

رمل وزبد

جبران خليل جبران

لم يعمل جبران في هذا الكتاب على تصنيف أقواله وفق الموضوعات التي تدور حولها ،بل نثرها على الصفحات دون ناظم ينظمها. والسبب في ذلك أنه أراد لكل قول أن يقوم بمفرده ويكتفي بذاته. ومع ذلك فإن القارئ بوسعه أن يجمع الأقوال التي تتناول موضوعاً محدداً، بالرغم من كونها مبعثرة ومتداخلة ،لتتكامل مع بعضها وتتيح للفكرة العامة أن تزداد وضوحاً: والمحاور الرئيسية التي تدور عليها هذه الأقوال هي: وحدة الوجود، الحب، المساواة والعدالة، الخير والشر، العطاء، الألم، المعرفة، الجمال، الفن، الشعر.