شيء منها

شيء منها

عادل الجندي

رواية (شيءٌ منها) لـ عادل الجندي.
رواية اجتماعية رومانسية، ذات سرد وحوار بالعربية الفصيحة، تُناقش عدة قضايا، كالارتباط قبل الزواج، والخيانة، والحب العذري، وإمكانية أن يحب المرء مرتين، كما تناقش قضية اضطهاد المرأة لا لشيء إلا لكونها امرأة، وغير ذلك من القضايا الاجتماعية الهامة.

مقالات مختارة
" أوقف السيارة ! " قال فجأة فارتبكت وكدت أنحرف بالمقود وأصطدم بشجرة علي جانب الطريق .. لكن الله سلم " ماذا ؟! " سألته مستنكرا فقال ثانية بنبرة لا تحمل أدني قدر من التسامح إزاء إمكانية رفضي لأمره : " أوقف السيارة .. بسرعة الآن ! " هدأت السرعة تدريجيا حتى توقفت السيارة علي جانب الطريق في ظلال مجموعة من الأشجار الكثيفة المتراصة .. كانت أعمدة الإنارة القليلة حولنا مطفأة ، معطلة كالعادة ، والعالم غارق في الظلام من حولنا : " ماذا ؟! " سألته وأنا أستدير نحوه فقال بسرعة ودون تردد : " لقد رأيت شيئا غريبا ! " " نعم ؟! " " أقول لك لقد رأيت شيئا غريبا ! " " لعله حيوان أو ذئب .. فالمكان هنا مقطوع والجبال خلف الطريق ! " مؤكدا قال نافيا كل احتمالاتي : " لا .. ليس حيوانا لقد كان يسير منتصبا .. رغم أنه مغطي بالشعر ! " نظرت له مندهشا : " ماذا ؟! مغطي بشعر ؟! " لم يرد بل تنفس بعمق ، هذه طريقته عندما يكون واثقا من شيء إلي حد أنه لا يقبل أي جدال حول صحته : " ربما كنت تتخيل ! " " لا أنا متأكد .. لقد رأيته جيدا عندما أبطأت السيارة لتعبر آخر مطب في طريقنا ! " " لقد كانت السيارة مسرعة وربما.. " " لا .. لقد رأيته جيدا !" قاطعني فاستسلمت : " وأين ذهب إذن ؟! " " لقد أختفي خلف تلك الأشجار ! " أشار بيده فنظرت إلي حيث يشير ثم أرتجف قلبي ذعرا : " حسنا .. لنذهب الآن ونأتي غدا في الصباح لنبحث عن مخلوقك المنتصب المشعر هذا ! " " لا .. بل الآن ! " نظرت... إقرا المزيد