عازف المرآة

عازف المرآة

محمد سعيد

ربما كل هذه الأمور جعلتني لا أفكر في عرض محمد ، وربما أيضًا كان لديه أسبابه التي جعلته لا يُلح عليّ ويجبرني علي الموافقة
أن تكون تائهًا وسط أفكارك ولا تستطيع إتخاذ قرار أو إيجاد حلول لمشاكلك . أن تقودك الهواجس التي تملأ رأسك ولا تتمكن من السيطرة عليها ، فيتشقق جدار ثقتك بنفسك ، فتدفعك الرياح لتهوي بداخل منحدر لا تعلم كيف يمكنك الخروج منه
. "هذا ما كنت أشعر به في تلك اللحظات "