لأنها استثناء

لأنها استثناء

داليا سيد

حاول الهروب منها و من حبها و لكنه لم يستطع .. فقد كانت أنثى استثنائية ..

” لن ينساها .. لأنها استثناء “
روايه .. رومانسيه .. واقعيه ..
كل مشهد من مشاهد الروايه تعبر عنه كلمات و ألحان أغنيه .. قد تتصادف بأغاني لم تسمعها من قبل و تتسائل كيف لهذا اللحن و هذه الكلمات أن تتطابق لهذه الدرجه مع موقف من مواقف حياتك التي مررت بها ..

مقالات مختارة
 وضعوا سكين بجانبه ليخلص نفسه فإما أن يقتل نفسه الآن أو ينتظر الموت القريب فالكل يفقد إيمانه                       ******************** تثائب ذلك الجندى المتقاعد فى فراشه مع أول خيط للشمس ينسدل على الأرض فسنون الحرب قد انصرمت منذ عهد لكنه لم يتخلص بعد من عادة الإستيقاظ باكراً لأنها صارت تجرى فى عروقه ،نهض وهو يتمطى ليرى الشروق،اعتدل فى فراشه وهو يتناول عكازه متثائباً مره أخرى،نهض ليتقدم فى قفزات صغيره ليصل إلى الشرفه،وقف ليملأ صدره بالهواء ويرى الشروق،ليبصر يوم جديد هادئ يعيشه العالم،نظر إلى جانبه ليتأكد من وجود الكرسى فى مكانه،استرخى على مقعده وهو يمدد قدمه المتبقيه ليستمتع بنسمات السلام ******************** قطعت الدُمى السوداء أحبالها ولم تعد الأنامل البيضاء تسيطر على الأمر،فقد انتشر الصراع فجأه كالوباء،فالوباء هذا كان تحت السيطره لكنه فى الفتره الأخيره قد دخل فى أحد صور التطور جعله ينفلت من تحت النير الأشقر فالقارة السمراء قد انفلت زمامها وبدأت التصفيه العرقيه تنتشر فى كل اتجاه فلم يعد هنالك بركة ماء إلا وقد خُضبت بلون الدماء،لم يعد هنالك مكان مقدس من ذويه إلا وقد تهدم فصارت الغابه الإفريقيه أرض صراع للوحوش الآدميه لأن الوحوش الحيوانيه لم تعد تجد مكان تتصارع فيه                       ******************** سقطت منطقة الشرق الأوسط فى الهاويه فمثل تلك المنطقه خُلقت لتسقط فالنزاعات الدينيه لم تدع أى شئ فلم يعد للهيكل المزعوم أو مصلب المسيح أو حتى قبلة محمد أدنى قيمه لأن تلك الأشياء لم تعد هناك لم تعد موجوده من الأساس                        ******************** سقطت كل القوانين وبقى قانون البقاء للأقوى                        ******************** انتقلت عدوى الحرب لآسيا فقد انتقل-وباء الحرب-من الشرق الأوسط للجوار ومابالك بالهند فقد أصبحت مأساتها كبرى...                       ******************** لم يعد هناك مايسمى بالعالم الثالث                    ... إقرا المزيد