ولنا في الحلال لقاء

ولنا في الحلال لقاء

أحمد عطا عبدالراضي

ولنا في الحلال لقاء
رسالة لكل من كتم الحب بين طيات قلبه خوفا من ربه
رساله لكل من ذاق الحب ورفض أن يصارح محبوبه به
رساله إلي تلك الحورية التي تمناها فؤاد نفسي
رسالة لتلك الحورية التي سكنت عقلي ووجداني
أقولك لك
ولنا في الحلال لقاء

مقالات مختارة
ليسَ هذا الزمانُ زماني 1 ليسَ هذا الزمانُ زماني أنا نداءٌ من سالفِ العصرِ والأوانِ ومكاني يبقى كهوامشِ شعرٍ... كانَت  وما كانَت بإمكانِ إنَّ شعوري  أني   كلما رأتني العيونُ ،كُلُّ العيونِ لا تراني وطفُولتي كضحكةِ  فيروزةٍ تستلقي على عُمْرٍ من "شَقائقِ النُّعمانِ" طفُولتي تبقى  رغمَ  السنينِ كرشفَةِ  من كأسِ رحيقٍ  فاني 2 أنا شاعرٌ همُّهُ إقتناصُ الكلماتِ طائـراً  فوقَ إنفتاحاتِ ألواني ينقشُ  على حَجَــرِ الكلامِ... المستحيلِ إيقاعاتٍ  صدَّاحةَ الأغاني فهل أنا  حقاً كما بالمرآةِ  أبدو أم  أنا ملامحٌ  لإنسانٍ ثاني؟ ..أنا  لفتَةٌ من غيابٍ أمأم أنا  عبقٌ من أيَّامِ زمانِ؟ كل الذي أعرفهُ  عن نفسي أنني  دمعٌ من أناملِ البِيانِ أنا كلمةٌ كُتَبتْ ولم تُكتبِ أنا أبجديةٌ تُعيدُ إختراعَ البَيانِ أنا لوحةٌ  من فرحٍ  طفوليٍّ ودهشَةٍ   من خَربشَاتِ أحزانِ أنا سيوفُ الموتِ تسكنني وأبقى – أوراقاً  قد تحرقتْ عندَ المثاني أنا سؤالٌ  لا  يُسأَلُ  وسفرٌ... طويلٌ حتـى  في  غَياهبِ المعاني أنا حصانٌ الكلماتِ أبقى راكضاً بينَ عصُورِ الذاكرةِ بلا مكانِ.. 3 خرجتْ القصيدةُ من قهوتي مرَّةً – ومن يومها سكنتْ روحي وأركاني كل نساءِ الأرضِ قد سكنَّ – ذاكرتي إلا واحدةً كانت كل الزمانِ ليسَ هذاالزمانُ زماني أناصدىً من رياحٍ ونسيانِ بأوَّلُ  السَّطرِ   كانتْ   ولادَتي ونهايتي كشمعٍ يموتُ برقةِ (كمَانِ) مثلَ  (ماندوليـنِ) -  الحبِّ  أطواري والأحلى  يبقى (ماندوليـنُ) أحزاني.. أنا ببضعِ كلماتٍ أُسمَّـى... ولهانٌ ولكنْ.. ولكنْ .. بكتمَانِ أنا ريشَـةُ قـــد  تُمسِكُ الزمانَ – بكلمةٍ من حنينٍ - لتوقفُ الثواني إقرا المزيد
  • دار النشرعصير الكتب للنشر الاليكترونى
  • سنة النشر2017
  • القسم روايات عربية
  • المشاهدات 2٬547